ما تأثير الخطوات الجرئية التي قامت بها الفيسبوك مؤخراً على مستقبلها في 2022؟

ما تأثير الخطوات الجرئية التي قامت بها الفيسبوك مؤخراً على مستقبلها في 2022؟


شركة فيسبوك أو بالأحرى شركة (ميتا) بعد أن قام مارك زوكربيرغ بتغيير اسم الشركة في الربع الأخير من العام الماضي 2021، تعد شركة ميتا من أقوى شركات التواصل الاجتماعي وعالم التكنولوجيا بشكل عام، وتتضمن الشركة على علامات تجارية بما فيها تطبيق واتس اب وانستجرام وماسنجر والتي تضع الشركة في مقدمة منصات التواصل الاجتماعي على مستوي العالم في منافسة قوية مع منصات تويتر وتيك توك.


الجدير بالذكر أن القيمة السوقية لشركة ميتا هي قرب التريليون دولار أمريكي حوالي 926 مليار دولار أمريكي وتعد من أكبر الشركات حول العالم من حيث القيمة السوقية حيث توجد في المرتبة السابعة في ترتيب الشركات بعد صعود بلغ 22 % في العام الماضي، ويبلغ سعر السهم الواحد من شركة ميتا الامريكية حوالي 334 دولار أمريكي وتشير التوقعات إلى امكانية ارتفاع هذا السعر خاصة بعد إعلان توجه الشركة الكبيرة ناحية العالم الافتراضي أو ما يعرف بـ الميتافيرس. 


في هذه المقالة سنتعرف على المزيد من المعلومات والاخبار المتعلقة بشركة ميتا المعروفة سابقا بإسم فيسبوك وما هي أهم التوقعات المتعلقة بـ سعر سهم شركة فيسبوك والاستثمار عالميا باسهم فيسبوك بكل سهولة عبر الانترنت عن طريق تداول العقود مقابل الفروقات.

 

إن كنت من محبي الاستثمار وبالتحديد في مجال التكنولوجيا حيث يعد ذلك المجال هو الأنسب والأفضل نظرا للعديد من الأسباب وخاصة لما مر به الاقتصاد العالمي خلال فترة وباء الكورونا ناهيك عن التطور في عالم التواصل الحالي ونمو مجال الذكاء الإصطناعي بشكل ملحوظ في وقتنا المعاصر والبدء في مشاريع تخص العالم الإفتراضي أيضا وغيرها من الأسباب المنطقية والرؤى المستقبلية التي تجعل الاستثمار حاليا هو تفكير للمستقبل ودعم نحو عالم رقمي بشكل كامل. بالحديث عن شركة ميتا الامريكية والمعروفة سابقا بشركة فيسبوك فهي تمتلك العديد من التطبيقات المتنوعة لجميع المستخدمين حول العالم مثل تطبيق واتس اب وتطبيق ماسنجر وتطبيق انستجرام بالاضافة إلى اعلان الشركة مؤخرا بدخولها في مجال الميتافيرس او كما يسميه البعض العالم الافتراضي وبالفعل قامت شركة فيسبوك بتغيير اسمها الي شركة ميتا والتي من المتوقع أن تتطور الشركة في ذلك المجال وأن تغير شكل التواصل الاجتماعي بشكل كبير في السنوات القليلة القادمة. 


الفيسبوك وعمليات القرصنة

عبر التاريخ فأن الفيسبوك والقراصنة صراع لا ينتهي حيث تعرضت شركة ميتا "فيسبوك سابقا" للعديد من الهجمات الالكترونية من مختلف منظمات القرصنة والهاكرز حول العالم  ومؤخرا وجدت شركة فيسبوك العديد من التحركات الضارة على المنصة الخاصة بها في بلدان مثل باكستان وسوريا حيث قامت مجموعات من القراصنة بالحاق الضرر وسرقة بعض البيانات الخاصة بالعملاء, وكانت تستهدف تلك المجموعات الخبيثة العاملين السابقين بالحكومة الأفغانية وغيرهم من الجيش والمنظمات بالدولة, وقامت شركة فيسبوك بالتصدي لتلك الهجمات وتحذير هؤلاء الناس واخبارهم بأنهم قد تعرضوا لحملة قرصنة شرسة عبر منصة الفيسبوك.

 

وفي سوريا أيضا واجهت شركة فيسبوك ثلاث مجموعات خبيثة وقامت بالتصدي لهم وكان لهم علاقة بالحكومة السورية، وقامت المجموعة الاولي باستهداف المعارضين للنظام الحاكم وتسمي تلك المجموعة بالجيش السوري الالكتروني.

واستهدفت المجموعة الثانية الأشخاص الذين لهم علاقة بالجيش السوري او بالعسكريين الذين انشقوا عن النظام الحاكم وانضموا للمعارضة منذ زمن.


واستهدفت المجموعة الثالثة الأقليات والنشطاء والمعارضين للنظام في سوريا. وتتضمن تلك الهجمات الخبيثة على منصة فيسبوك خداع الأشخاص المعنيين من خلال النقر على روابط لمواقع ويب اخري والتي بدورها تحتوي على برامج خبيثة وضارة للمستخدم وتقوم بتصيد المعلومات والبيانات عن المستخدم عبر الوصول لحساباتهم على منصة فيس بوك.


وظهر في التحقيقات التي قامت بها شركة فيسبوك أن هناك علاقة بين هؤلاء المجموعات الخبيثة وبين الحكومة السورية.

ولاتزال تعمل قوات التحقيق في منصة فيسبوك ومحللين التهديدات الالكترونية وخبراء الامن الالكتروني والفنيين بالشركة على محاربة الهجمات الالكترونية التي تتعرض لها المنصة ومستخدميها لحماية المستخدمين بشكل شامل، وتقوم الشركة بإخبار المستخدمين بأي أنشطة مشبوهة على الحساب الخاص بهم وإعلانهم بالنتيجة سرا او علنا، وتطور منصة فيسبوك من نفسها يوما بعد يوم لتحسين تجربة المستخدمين على المنصة وتحسين أداء المنصة بشكل عام.

 

فيسبوك تختار مايكروسوفت وتبتعد عن جوجل!

لطالما جمعت فيسبوك علاقة وطيدة مع شركة مايكروسوفت من خلال شراكتهم عبر السنين الماضية منذ عام 2007 تقريبا, حيث قاموا بالشراكة من خلال محرك البحث ورفضت شركة فيس بوك الشراكة من شركة جوجل لأسباب وجدتها منصة فيسبوك انها تتعلق باحترام الخصوصية بالنسبة لمستخدمين منصة فيسبوك, حيث رفضت شركة جوجل إزالة المعلومات الخاصة بالمستخدمين لمنصة فيسبوك من محركات البحث عند جوجل’ فمثلا عندما يقوم المستخدم بتغيير المعلومات والبيانات الخاصة به على منصة فيس بوك من عامة الي خاصة ف لابد من حجبها أيضا من على محرك بحث جوجل وهذا الذي رفضت شركة جوجل أن تقوم بفعله, لذلك لم تتم تلك الشراكة بين شركتي فيس بوك وجوجل, وتم الاتجاه الي إعلان شراكة فيس بوك مع شركة مايكروسوفت.


وتعد تلك الشراكة مكسبا كبيرا ومربحا لشركة مايكروسوفت وهذا ما قالته الشركة أنها سعيدة بتلك الشراكة مع منصة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي، كما تعد شركة مايكروسوفت من أكبر واقوي الشركات حول العالم في مجال السوفتوير والتكنولوجيا بشكل عام حيث تبلغ قيمتها السوقية حوالي 2.36 تريليون دولار أمريكي ويبلغ سعر السهم الواحد في الشركة حوالي 319 دولار أمريكي مما يجعلها في متناول العديد من المستثمرين مثل شركة ميتا (فيس بوك سابقا). لذلك لم تكتمل قصة فيسبوك مع جوجل ولما لم يختار جوجل، بل بالأحرى قامت شركة فيس بوك بالشراكة مع شركة مايكروسوفت الامريكية.


الميتافيرس وتغيير منظور التواصل الاجتماعي

 ونأتي في نهاية المقالة ونتساءل، هل سيزداد عدد المستخدمين على منصة فيس بوك او على تطبيقات ومنصات شركة ميتا الامريكية بشكل عام، نظرا للعديد من الأسباب فإنه من المعتقد أنه سيكون هناك زيادة في عدد المستخدمين بعد أن أعلنت الشركة دخولها في عالم الميتافيرس والذي بدوره سيكون من المجالات الرائدة في المستقبل القريب وسيغير بنسبة كبيرة من شكل التواصل الاجتماعي ومن اشكال تتضمن الجوانب اليومية في حياتنا بشكل شامل. الجدير بالذكر أن الشركة أعلنت عن نظارات تكنولوجية ذكية كاحدي خطوات دعم العالم الافتراضي والتي بامكان المستخدمين التعامل بها في حياتهم اليومية والتقاط الصور والقصص القصيرة. 


عالم الميتافيرس سيكون أحد أكبر المجالات في المستقبل القريب وهناك حالة كبيرة من التبني لهذا المجالات من قبل كبري الشركات العالمية وعلى رأسها شركة ميتا، وكبري شركات العقارات حول العالم وأيضا شركة أديداس للملابس الرياضية والتي قامت بشراء مدينة في العالم الافتراضي وأطلقت عليها اسم الشركة وأيضا هناك توقعات تؤكد انضمام ديزني لاند إلى الواقع الافتراضي. نحن نتحدث عن ثورة في التحول الرقمي ومنظور جديد كليا لعالم التواصل الاجتماعي تقوده شركة ميتا ومارك زوكربيرغ.